mobile header
5 June 2019 العالم يسلط الضوء على تلوث الهواء خلال الاحتفال بيوم البيئة العالمي

5 يونيه/حزيران 2019، هانغتشو، الصين - احتفلت الحكومات والشركات الصناعية والمجتمعات والأفراد في جميع أنحاء العالم اليوم باليوم العالمي للبيئة، وهو أكبر حدث سنوي للأمم…

نشرات صحفية

5 يونيه/حزيران 2019، هانغتشو، الصين - احتفلت الحكومات والشركات الصناعية والمجتمعات والأفراد في جميع أنحاء العالم اليوم باليوم العالمي للبيئة، وهو أكبر حدث سنوي للأمم المتحدة من أجل العمل البيئي الإيجابي، الذي يشجع على إذكاء الوعي والالتزام العالميين بحماية كوكبنا.

ودعت احتفالات هذا العام، التي عقدت تحت شعار "دحر تلوث الهواء" ، الناس إلى استكشاف الطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء، وتحسين جودة الهواء في المدن والمناطق في جميع أنحاء العالم. ويستنشق أكثر من 6 مليارات شخص - ثلثهم من الأطفال - بانتظام الهواء الملوث بحيث يعرض صحتهم ورفاههم للخطر.

وبرعاية دولة الصين، البلد المضيف الرسمي للاحتفالات بيوم البيئة العالمي، أسفرت حملة الأمم المتحدة للبيئة بشأن #دحر_تلوث_الهواء عن الوصول إلى رقم قياسي بلغ نحو 6206 حدثا من الأحداث والالتزامات المسجلة.

وقالت جويس مسويا، المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة بالنيابة، خلال الاحتفالات العالمية في هانغتشو: "قد تكون حماية سمائنا الزرقاء صعبة، لكن مستقبلنا يعتمد عليها". "إنها سماؤنا الزرقاء. لا يهم إذا كنت تقيم في بكين أو بيروت، عندما ننظر إلى السماء نرى نفس السماء. وأعتقد أنه عندما ننظر إلى الصين، نرى العديد من الأمثلة على كيفية حماية هذه السماء".

وعلى مدار العقد الماضي، اتخذت الحكومة الصينية إجراءات صارمة للحد من تلوث الهواء في أكبر مدنها، واستعادة السماء الزرقاء في بكين وشانغهاي وغيرها من المدن الكبرى، مما يعم بالفائدة على صحة الملايين.

ومن خلال تنفيذ تدابير بعيدة المدى على المستوى الوطني والحكومي، مثل النقل العام باستخدام الطاقة الكهربائية بنسبة 100 في المائة، والحد من مخرجات المصانع وتخصيص أكثر من 10 مليارات دولار أمريكي لمعالجة نوعية الهواء، شهدت عدة مدن اخفاض في تركيزات الجسيمات الدقيقة المعروفة باسم PM 2.5 بشكل كبير.

وقدم رئيس جمهورية الصين الشعبية، شي جين بينغ، تهنئته بمناسبة يوم البيئة العالمي، قائلاً: "لا تملك البشرية إلا كوكب واحد فحسب. الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة هي مسؤولية مشتركة لجميع البلدان. الحضارة البيئية مبنية على بنية واستراتيجية التنمية الوطنية في الصين. وستعمل الصين مع أي فرد أو كيان لتنفيذ أجندة 2030 لحماية كوكبنا الوحيد."

Global celebrations of World Environment Day 2019 at Hangzhou, China featuring UN Environment's Acting Executive Director Joyce Msuya. #BeatAirPollution

دعوة عالمية لاتخاذ إجراء

في الأسابيع التي سبقت الاحتفال بيوم البيئة العالمي، انتشرت بصورة كبيرة الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بأشخاص من كل قارة وهم يغطون النصف السفلي من وجوههم بالأقنعة، والأوشحة، وأيديهم أو حتى باستخدام الزهور، والأغذية، والملابس، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت كل صورة، مصحوبة بعلامة هاشتاج #دحر_تلوث_الهواء، واقترنت مع دعوة لاتخاذ إجراء عالمي وتعهد شخصي لإجراء تغييرات على نمط الحياة الفردية للحد من تلوث الهواء مثل التحول من ركوب السيارات إلى ركوب الدراجات، أو تقليل استهلاك اللحوم أو إيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية عند عدم استعمالها.

واليوم، نواجه أزمة ملحة على حد سواء. قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في رسالته الرسمية بمناسبة يوم البيئة العالمي: "لقد حان الوقت للعمل بشكل حاسم". "إن رسالتي إلى الحكومات واضحة: عليكم فرض ضريبة على إحداث التلوث؛ إنهاء إعانات الوقود الأحفوري؛ والتوقف عن بناء مصانع الفحم الجديدة. نحن بحاجة إلى اقتصاد أخضر مراع للبيئة وليس إلى اقتصاد رمادي".

تنظيم أحداث في جميع أنحاء العالم

تلوث الهواء هو في صميم العدالة الاجتماعية وعدم المساواة العالمية. فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 97 في المائة من المدن في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي يزيد عدد سكانها عن 100,000 نسمة لا تفي بمعايير نوعية الهواء. وتنخفض هذه النسبة إلى 49 في البلدان ذات الدخل المرتفع.

ولفتت الأحداث التي نُظمت في يوم البيئة العالمي في كل قارة الانتباه إلى هذه القضية، وتوحدت المجتمعات ضد التهديد الصحي العالمي الذي يؤثر على الأفراد أو العشوائية في العمر أو الدين أو الجنسية.

أوروبا

في أوروبا، بدأت الاحتفالات بإطلاق تقرير "تلوث الهواء وصحة الإنسان: حالة غرب البلقان" في سراييفو، مصحوبًا بعرض تطبيق "سراييفو إير"، الذي يساعد المواطنين على تجنب تلوث الهواء أثناء المشي أو ركوب الدراجات. وتضمنت الاحتفالات في القارة تنظيم ماراثون للأطفال في كازاخستان وتخصيص مسار إيكولوجي في جنيف ومهرجان البيئة في بروكسل وإطلاق أغنية تحت عنوان يوم البيئة العالمي.

أفريقيا

كونه أول وأهم احتفال بالجمال البيئي، فقد صممت كينيا يوم البيئة العالمي مع عرض للأزياء يضم أزياء رائعة قام بتصميمها مصممون واعون بيئيًا. وتنظيم جولة رسمية بالدراجات عبر وسط العاصمة، نيروبي، الاحتفالات الرسمية التي شملت عملية لزرع الأشجار والعروض الثقافية والمعارض الفنية.

واحتفل عدد من الدول الإفريقية - مثل جنوب إفريقيا ورواندا والمغرب وتنزانيا والسنغال وكوت ديفوار ومصر وإثيوبيا والنيجر ونيجيريا والجزائر - اليوم بالاحتفالات الرسمية.

غرب آسيا

لفتت مقاطع الفيديو لحشد كبير يقوده الشباب في دول الشرق الأوسط مثل البحرين والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، الانتباه إلى مسألة تلوث الهواء قبل بدء الاحتفالات بعيد الفطر مباشرة. وبدأت الاحتفالات في البحرين في 3 يونيو من خلال زراعة 150 شجرة نيم، وتنظيم حدث كبير لركوب الدراجات في شراكة مع سفارة الهند في البحرين.

أمريكا الشمالية

في أمريكا الشمالية، تم تعيين فرقة ديف ماثيوس المفضلة لمحبّي موسيقى الروك كسفراء للنوايا الحسنة للأمم المتحدة للبيئة وذلك لجهودهم في الحد من الآثار البيئية لجولاتهم. فعلى مدار الخمسة عشر عامًا الماضية ومن خلال إحياء 578 حفلًا موسيقيًا، تجنبت الفرقة - مع شريكها مؤسسة REVERB – 121,000,000 رطل من ثاني أكسيد الكربون و 478,000 قنينة بلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة.

وفي نيويورك، ناقش الخبراء في مجال المناخ والصحة والبناء قضية تلوث الهواء باعتبارها حالة طوارئ صحية عالمية وتهديدًا بيئيًا رئيسيًا للمدينة، في حين اجتمع ما يقرب من 90 طالبا من طلاب الصف الثالث في مدرسة الدراسات البيئية والرفاه المجتمعي في بروكلين لكتابة "رسائل حب" إلى الهواء، وهو مشروع إبداعي متكامل للفنون وكتابة الرسائل يعزز التغيير الإيجابي نحو كوكبنا.

أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي

في الإكوادور، المضيف الإقليمي ليوم البيئة العالمي، قام الشباب بزرع 1000 شجرة أصيلة على بعد دقائق من فوهة بولولاوا، وهو أحد البراكين القليلة المأهولة بالسكان في الكوكب. وفي هايتي والمكسيك، استضافت الأمم المتحدة للبيئة مهرجانات سينمائية حول البيئة. وشهدت ولاية غواناخواتو المكسيكية مزيدًا من الاحتفالات، بما في ذلك ركوب الدراجات ليلا.

وكان ركوب الدراجات مدرجًا أيضًا في جدول أعمال الاحتفالات بيوم البيئة العالمي في بيرو، حيث تم تنظيم ركوب دراجات ضخم في العاصمة ليما للاحتفال بيوم البيئة العالمي. في البرازيل، ونظمت 10 ولايات ركوب الدراجات على مدار أسبوع، في حين أطلقت مدينة ساو باولو رسمياً تطبيق شبكة وطنية لمراقبة نوعية الهواء.

آسيا والمحيط الهادئ

بدأت الاحتفالات في البلد المضيف الصين بزيارة إلى مقاطعة آن تي، الواقعة بالقرب من مدينة هانغتشو، حيث أعلن الرئيس شي جين بينغ "الأخضر هو الذهب". هنا، قام برنامج إحياء المناطق الريفية في تشجيانغ الحائز على جائزة أبطال الأرض بتحويل أرض قاحلة سابقة للتعدين والصناعات الصناعية إلى منطقة مزدهرة ومناظر طبيعية صحية. وزار وفد من الأمم المتحدة للبيئة محكمة مقاطعة، حيث يقوم نظام القضاء بخطوات مبتكرة في مجال العدالة البيئية، بما في ذلك السماح بفتح القضايا والتوسط فيها عن طريق الهاتف المحمول.

 ثم تم عرض عن مركز الرصد البيئي المستقبلي لمقاطعة تشجيانغ القريب من نانجينغ خلال زيارة في اليوم التالي.

 وأظهرت المدينة المضيفة العالمية هانغتشو تطوراتها البيئية الخاصة، بما في ذلك الحافلات التي تعمل بالطاقة الكهربائية في المدينة، والتي تشكل الآن 70 ٪ من أسطول الحافلات. وعند زيارة منتزه شيشي للأراضي الرطبة، رأى الوفد النتائج التي تمخضت عن تجديد منطقة الأراضي الرطبة، والتي أعادت مئات أنواع الطيور والنباتات والحشرات إلى المنطقة.

وخلال الاحتفالات الرئيسية في 5 يونيه، نقل نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ رسالة من الرئيس شي، أكد فيها التزام الصين بمكافحة تلوث الهواء واستعدادها لتبادل الخبرات والممارسات الصينية مع الدول الأخرى. كما أكد مسؤولون صينيون كبار آخرون، بما في ذلك وزير البيئة لي جانجي ووزير حزب تشجيانغ تشي جون، التزام الصين بالبيئة والتعاون العالمي في مجال تغير المناخ. وقام ممثلون كبار  في لأمم المتحدة للبيئة ومندوبون آخرون بتقديم جوائز "الحضارة البيئة والتطوع" في الصين إلى الفائزين.

 وأقيمت احتفالات أخرى بيوم البيئة العالمي في آسيا والمحيط الهادئ في ميانمار، حيث أطلق الرئيس سياسات البلاد المتعلقة بالبيئة وتغير المناخ، وفي الهند، حيث أعلنت حكومة أغرا عن خطة الهواء النظيف، وفي تايلاند ، حيث شارك في الأحداث التي حضرها محافظ مدينة بانكوك وكبار المسؤولين من وزارة الموارد الطبيعية والبيئة وشهدت العروض الموسيقية والأنشطة وحلقات النقاش حول تلوث الهواء.

التزامات حملة تنفس الحياة

تعهدت تسع حكومات على المستوى الوطني ومستوى البلديات بالارتقاء بمستوى نوعية الهواء والوصول بها إلى مستويات آمنة بحلول عام 2030، من خلال الانضمام إلى حملة تنفس الحياة، ومبادرة مشتركة من الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الصحة العالمية، والائتلاف المعني بالمناخ والهواء النقي، والبنك الدولي.

ومن خلال الالتزام بـحملة تنفس الحياة أظهرت كل من مدينة بوغوتا (كولومبيا) ومدينة لاليتبور ومدينة كاثماندو (هندوراس) ومدينة بوغور سيتي (إندونيسيا) وجمهورية مولدوفا، وموناكو، ومدينة مونتيفيديو (أوروجواي)، والمكسيك ، التزامهم بالتعاون في إيجاد حلول من أجل الهواء النقي الذي سيساعدنا في الوصول إلى عالم خالٍ من تلوث الهواء بشكل أسرع. ترفع الالتزامات الجديدة عدد المدن والمناطق والبلدان في شبكة حملة تنفس الحياة إلى 63، أي ما يعادل 271.4 مليون مواطن حول العالم.

ملاحظات للمحررين

للحصول على الأخبار والقصص حول احتفالات يوم البيئة العالمي، فضلاً عن مزيد من المعلومات حول تلوث الهواء ، يرجى زيارة موقعنا: www.worldenvironmentday.global/ar

يمكن الاطلاع على تغطية لرسائل مواقع وسائل التواصل الاجتماعي للاحتفالات حول يوم البيئة العالمي على مواقع التواصل التالية: https://twitter.com/UNEnvironmentAR   -  https://www.facebook.com/UNEnvironmentAR/

https://www.instagram.com/unenvironment_arabic/

 للحصول على موارد لوسائل الإعلام يرجى النقر هنا

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات في مجال حماية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

نبذة عن يوم البيئة العالمي:

يمثل يوم البيئة العالمي أكبر احتفال فردي ببيئتنا كل عام. فمنذ أن بدأ الاحتفال بهذا اليوم في عام 1974، نمى هذا الاحتفال ليصبح منصة عالمية للتواصل مع الجمهور يتم الاحتفال بها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع يوم البيئة العالمي: www.worldenvironmentday.global/ar

للاستفسارات الإعلامية، يرجى الاتصال بالتالي:

 كيشامازا روكيكير رئيس وحدة الأخبار والإعلام ، في الأمم المتحدة للبيئة: [email protected]

المنشورات الحديثة
القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو…

القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو انبعاثات…