mobile header
28 May 2019 أعمال غير معتادة: أربعة ابتكارات لتنقية الهواء

مع تزايد زخم الحركة العالمية لمواجهة تلوث الهواء، بدأ المبتكرون في مواجهة التحدي، حيث كشفوا عن منتجات وتقنيات تزيل بعض السموم الخطيرة التي تتسرب إلى رئتينا وتسارع من…

القصص

مع تزايد زخم الحركة العالمية لمواجهة تلوث الهواء، بدأ المبتكرون في مواجهة التحدي، حيث كشفوا عن منتجات وتقنيات تزيل بعض السموم الخطيرة التي تتسرب إلى رئتينا وتسارع من وتيرة تغير المناخ.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يتسبب تلوث الهواء في حوالي 7 ملايين وفاة مبكرة. وهو ما يعني وفاة 800 شخص كل ساعة. لكن الخبر السار هو أن هناك فهمًا عامًا متزايدًا لضرورة اتخاذ إجراء حيال هذه المسألة.

وفيما يلي أربعة أعمال ابتكارية وتقنيات حديثة للتغلب على تلوث الهواء:

طلاء خاص يعطي الجداريات المكسيكية صلابة كبيرة

قد تكون مدينة مكسيكو سيئة السمعة بسبب ضبابها الدخاني، ولكنها تشتهر أيضًا بلوحاتها الجدارية، وقد اجتمع الاثنان الآن بطريقة مبتكرة بشكل مذهل. تتضمن مبادرة أشجار الشوارع المطلقة فنانين يرسمون لوحات جدارية عملاقة في المدينة باستخدام طلاء إيرلايت، الذي ينقي الهواء الملوث في عملية مشابهة لعملية التمثيل الضوئي.

وأنتج أحد الفنانين الإسبان بوا ميستورا، إحدى اللوحات الجدارية – وهي عبارة عن شجرة عملاقة طولها 35 متراً في شارع باسيو دي لا ريفورما المزدحم، بينما رسم الفنانان المكسيكيان روست وسيهير وان عملين آخرين. ويدعم المشروع من قبل الشركة الفرنسية لصناعة الكحول بيرنو ريكارد.

وعندما يتعرض الطلاء لأشعة الشمس، يتم تحويل الهواء المحيط بأكسجين مشبع من خلال تفاعل كيميائي. ويقول منشئو المشروع أن اللوحات الجدارية يجب أن تحيد ما يعادل التلوث الناتج عن انبعاثات حوالي 60,000 سيارة في السنة. ويظل الطلاء على اللوحات الجدارية لحوالي 10 سنوات.

وأوضح ريفوست في مقطع فيديو "الفن هو جزء من التغيير لأنه لم يعد فقط في صورة أو كتاب ولكن الآن جزء من الشارع، ويصبح جزءًا من المدينة". "أشعر أنني بحالة جيدة لأنني أستطيع إحداث تغيير بيئي من خلال عملي".

أوراق الطاقة الشمسية الحيوية التي ستقوم بوظائف ما تقوم به 100 شجرة

يتعاون العلماء في إمبريال كوليدج بلندن مع شركة أربوريا لإنتاج أول أوراق للطاقة الشمسية الحيوية، وهي ألواح كبيرة مغطاة بنباتات صغيرة تقوم بمسح ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين بمعدل يعادل 100 شجرة من مساحة سطح شجرة واحدة. ويقوم نظام الزراعة أيضًا بتكوين الكتلة الحيوية العضوية التي يستخرج منها المضافات الغذائية للمنتجات الغذائية النباتية.

وستقوم جامعة إمبيريال كوليدج بتزويد شركة أربوريا بالتمويل اللازم لتطوير برنامج رائد في الهواء الطلق في الحرم الجامعي لجامعة وايت سيتي في لندن للتخفيف من الآثار البيئية للمنشأة.

ويعاني حوالي مليوني شخص من آثار تلوث الهواء غير القانوني في لندن وتقول سلطات المدينة إنها مصممة على معالجة هذه السموم. وقال تل البروفيسور نيل ألفورد من جامعة إمبريال كوليدج: "يعد تلوث الهواء أحد أكثر تحديات لندن إلحاحًا". "من خلال المخطط الرئيسي للمدينة البيضاء، نقدم حلولًا مستدامة لها القدرة على تحسين النتائج البيئية في غرب لندن وفي جميع أنحاء المملكة المتحدة وفي جميع أرجاءالعالم."

متى يُنظر إلى الأشجار على أنها ليست أشجار؟ عندما تكون شجرة في المدينة

تعد الجدران المعيشية الخضراء التي طورتها شركة غرين سيتي سولوشنس الألمانية، المبنية على مقاعد خشبية، أول مرشح هواء ذكي في مجال التكنولوجيا الحيوية في العالم - وموضع ترحيب للجلوس بعد ساعات من المشي في جميع أنحاء المدينة.

ويتكون الجدار من مجموعة متنوعة من أنواع الطحالب التي تمتص التلوث بشكل طبيعي. ويتم حماية الطحالب بواسطة النباتات التي توفر الظل، مما يسمح لها بالنمو في بيئة حضرية معادية. وتعمل الألواح الشمسية على تزويد المنشآت بالطاقة، والتي تجمع أيضًا مياه الأمطار وتعيد توزيعها من خلال نظام ري داخلي. كما أن الجدران المعيشية لها تأثير تبريد على المناطق المحيطة.

"إن قدرة بعض المستنبتات الطحلبية على تصفية الملوثات مثل الجسيمات وأكاسيد النيتروجين من الهواء تجعلها بمثابة أجهزة تنقية هواء طبيعية مثالية. لكن في المدن، حيث يشكل تنقية الهواء تحديًا كبيرًا، بالكاد تكون الطحالب قادرة على البقاء على قيد الحياة بسبب حاجتها إلى الماء والظل. وتقول الشركة إن هذه المشكلة يمكن حلها عن طريق توصيل الطحالب المختلفة بالمياه الأوتوماتيكية بالكامل وتوفير المواد الغذائية على أساس استخدام تكنولوجيا الإنترنت للأشياء الفريدة.

ويقول منشئو الجدران المعيشية إنها بإمكانها امتصاص التلوث بقدر مئات الأشجار التي تستخدم جزءًا صغيرًا فقط من مساحة الأرض.

وفي العام الماضي، قامت شركة كراون إيستيت العقارية بإنشاء جدران معيشية بالقرب من سيرك بيكاديللي المزدحم في لندن. كما تم اختبار النظام في باريس وبرلين.

وقال ديفيد هارفي من مجلس مدينة ويستمنستر، الذي دعم تركيب الجدران في لندن."إن جودة الهواء هي الشاغل الأول لسكاننا، مع انتقال أكثر من مليون شخص إلى أحيائنا والتنقل فيها كل يوم، فمن الأهمية بمكان أن نخطو خطوات كبيرة لتنظيف الهواء ومعالجة نوعية الهواء الرديئة للمقيمين والزوار على حد سواء."

تصميم منازل بحبيبات أسقف خاصة للحد من الضباب الدخاني

في الولايات المتحدة، قامت شركة 3M بتصميم تصنيع حبيبات تعمل على تقليل الضباب الدخاني وتحول الألواح الخشبية للأسقف إلى أسطح مقاومة للتلوث. غالبًا ما تستخدم حبيبات الأسقف في تغطية أسطح المنازل والحماية من الأشعة فوق البنفسجية، مما يساعد في الحفاظ على برودة المباني وجعلها أقل اعتمادًا على تكييف الهواء.

وصممت شركة 3M حبيباتها الجديدة بطبقة تحفيزية ضوئية يتم تنشيطها بواسطة أشعة الشمس فوق البنفسجية، مما يولد جذور ترتبط مع المواد الكيميائية في الهواء الملوث وتحولها إلى أيونات قابلة للذوبان في الماء تختفي في النهاية.

ووجدت الاختبارات التي أجراها مختبر لورنس بيركلي الوطني أن سقفًا متوسط الحجم مطليًا بحبيبات يزيل التلوث من الهواء بقدر ما تقوم به ثلاثة أشجار.

وقال جوناثان بارفري، المؤسس والمدير التنفيذي لمؤسسةـ Climate Resolve غير الهادفة للربح، "إننا نعتبر تكنولوجيا الحد من الضباب الدخاني، والمضمنة في مواد التسقيف الرئيسية، بمثابة خطوة رائعة للمضي قدما في معالجة مشكلات جودة الهواء والمناخ".

يدور موضوع يوم البيئة العالمي في 5 يونيه/حزيران 2019 حول تلوث الهواء.وتعتمد نوعية الهواء الذي نتنفسه على خيارات نمط الحياة التي نتبعها كل يوم. تعرف على المزيد حول كيفية تأثير تلوث الهواء عليك وما الذي يتم القيام به من أجل تنظيف الهواء. ماذا تفعل لتخفيض انبعاثاتك و#دحر_تلوث_الهواء  

جدير بالذكر أن الصين هي البلد المضيف لاحتفالات يوم البيئة العالمي لهذا العام.

المنشورات الحديثة
القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو…

القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو انبعاثات…