mobile header
3 June 2019 خمسة أسباب يجب الاهتمام بها للحد من تلوث الهواء

تلوث الهواء في كل مكان حولنا. نستطيع أن نرى تلوث الهواء في الأماكن المغلقة، وفي الهواء الطلق، وفي المدن والريف. إنه يؤثر علينا جميعًا، سواء أدركنا ذلك أم لا. ومنذ مدة…

القصص

تلوث الهواء في كل مكان حولنا. نستطيع أن نرى تلوث الهواء في الأماكن المغلقة، وفي الهواء الطلق، وفي المدن والريف. إنه يؤثر علينا جميعًا، سواء أدركنا ذلك أم لا. ومنذ مدة طويلة، أخذنا الهواء الذي نستنشقه كأمر مسلم به. كان هناك هواء، كانت هناك روائح، كانت هناك رياح باردة، كان هناك هواء ساخن.

لكن الأبحاث الحديثة بدأت تسليط الضوء على بعض الجوانب المثيرة للقلق حول ما يحتويه الهواء من حولنا حقًا، وكيف يؤثر على أجسامنا. وكلما تعلمنا، كلما أدركنا أن هذا المصدر الأساسي للحياة على الكوكب يحتاج إلى رعاية جادة. فبدون الهواء لا يمكن أن تكون هناك حياة، لكن تنفس الهواء الملوث يؤدي بنا إلى حياة مليئة بالأمراض وموت مبكر.

والآن بعد أن عرفنا كيف يؤثر علينا ويضرنا تلوث الهواء، فليس هناك عذر لعدم اتخاذ إجراء لوقف هذا التلوث. فيما يلي خمسة أسباب كبيرة للحد من تلوث الهواء والقضاء عليه من حياتنا.

الهواء الملوث يؤدي إلى حالة طوارئ صحية

ليس هناك شك اليوم في أن تلوث الهواء يمثل حالة طوارئ عالمية للصحة العامة. إنه يهدد الجميع من الأطفال الذين لم يولدوا بعد حتى الأطفال الذين يمشون إلى المدرسة، والنساء اللواتي يطبخن على مواقد نار في أماكن مفتوحة.

ففي الشارع وداخل المنزل، يمكن أن تكون مصادر تلوث الهواء مختلفة تمامًا، لكن آثارها مميتة أيضًا: تعد الإصابة بأمراض الربو وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى وأمراض القلب هي من بين الآثار الضارة بالصحة التي يُعرف أنها ناجمة عن الهواء الملوث.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 7 ملايين حالة وفاة مبكرة تُعزى إلى تلوث الهواء – أي وفاة 800 شخص كل ساعة أو وفاة 13 شخص في كل دقيقة. بشكل عام، يتسبب تلوث الهواء في الوفاة بصورة أكثر من العديد من عوامل الخطر الأخرى، بما في ذلك سوء التغذية وتعاطي الكحول والخمول البدني.

الأطفال هم الأكثر عرضة للخطر

على مستوى العالم، يتنفس 93 في المائة من جميع الأطفال هواء يحتوي على تركيزات أعلى من الملوثات التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية مأمونة لصحة الإنسان. ونتيجة لذلك، يموت 600,000 طفل بوفاة مبكرة كل عام بسبب تلوث الهواء. وكأن ذلك لم يكن كافيا، فإن التعرض للهواء القذر يضر أيضًا بتطور الدماغ، مما يؤدي إلى إعاقات معرفية وحركية، وفي الوقت نفسه يعرض الأطفال لخطر أكبر للإصابة بأمراض مزمنة في وقت لاحق من الحياة.

ويضر تلوث الهواء المنزلي بشكل خاص النساء والأطفال بسبب أدوارهم المنزلية التقليدية في العديد من الثقافات. وتحدث حوالي 60 في المائة من الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء في المنازل على مستوى العالم بين النساء والأطفال، وأكثر من نصف الوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي لدى الأطفال دون سن الخامسة يمكن أن تعزى إلى تلوث الهواء الداخلي.

image
نظرا لقصر طول الأطفال مقارنة بالبالغين، فإنهم أكثر تأثراً بالتلوث الناجم عن أبخرة العادم على مستوى الأرض. تصوير لجاك كافاناغ/ الأمم المتحدة للبيئة.

التلوث والفقر يسيران جنبا إلى جنب

يؤثر تلوث الهواء في صميم العدالة الاجتماعية وعدم المساواة العالمية، مما يؤثر بشكل غير متناسب على الفقراء.

ففي المنازل، ينجم تلوث الهواء في الغالب من الوقود وأنظمة التدفئة والطهي عالية الانبعاثات. ويعد الوقود النظيف والتدفئة والوقود والتقنيات بعيدة المنال بالنسبة للأسر ذات الدخل المنخفض، لذلك يلجأون إلى البدائل الملوثة. ويعتمد حوالي 3 مليارات شخص على حرق الوقود الصلب أو الكيروسين لتلبية الاحتياجات الخاصة بالحصول على الطاقة المنزلية، ويموت 3.8 مليون منهم كل عام بسبب التعرض لهذه الملوثات. ويسهم عدم الوعي بالمخاطر المرتبطة بتنفس الهواء الملوث أيضًا في تفاقم المشكلة، بالإضافة إلى ارتفاع التكلفة وصعوبة الحصول على الرعاية الصحية.

تعد المدن المزدحمة والضواحي التي تنتعش فيها التجارة من النقاط الساخنة لتلوث الهواء الخارجي. فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 97 في المائة من المدن في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي يزيد عدد سكانها عن 100,000 نسمة لا تلبي الحد الأدنى من مستويات جودة الهواء. ويعيش حوالي 4 ملايين شخص من حوالي 7 ملايين شخص يموتون بسبب الأمراض المرتبطة بتلوث الهواء كل عام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وفي البلدان المرتفعة الدخل، لا تفي 29 في المائة من المدن بالمبادئ التوجيهية للمنظمة. ولكن في تلك البلدان أيضًا، غالبًا ما تكون المجتمعات الأكثر فقراً هي الأكثر تعرضًا - وغالبًا ما تقع محطات توليد الطاقة والمصانع والمحارق والطرق المزدحمة في مجتمعات الضواحي الفقيرة أو بالقرب منها.

كلما انخفض سعر الوقود، كلما زاد التلوث

عندما يمرض الناس، يعاني المجتمع بأكمله. يحتاج المرضى إلى رعاية طبية وأدوية، ويتغيب الأطفال عن الذهاب إلى المدرسة ويغيب العمال البالغون عن العمل، إما كنتيجة لصحتهم السيئة، أو لرعاية أحد أفراد أسرته. ووفقًا للبنك الدولي، فإن تلوث الهواء يكلف الاقتصاد العالمي أكثر من 5 تريليونات دولار أمريكي كل عام من تكاليف الرعاية ونحو 225 مليار دولار من ضياع الإيرادات.

وتتنبأ دراسة أجرتها منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي في عام 2016 بأنه إذا ظل الوضع على حاله، بحلول عام 2060، فإن تكاليف الرعاية الاجتماعية السنوية للوفيات المبكرة الناتجة عن تلوث الهواء الخارجي ستتراوح بين 18 و25 تريليون دولار أمريكي، مع تكاليف الألم والمعاناة من الأمراض تقدر بنحو 2.2 تريليون دولار أمريكي.

وهناك تكاليف أخرى أقل مباشرة، ومع ذلك تؤثر علينا على الصعيد العالمي. فمن المتوقع أن يخفض الأوزون من مستوى سطح الأرض غلة المحاصيل الأساسية بنسبة 26 في المائة بحلول عام 2030، مما يخلق تحديات للأمن الغذائي والتغذية. ويؤدي تلوث الهواء أيضًا إلى تحلل المواد والطلاءات، مما يقلل من صلاحيتها ويولد تكاليف من أجل التنظيف والإصلاح والاستبدال.

وتقدر النسخة السادسة لتوقعات البيئة العالمية للأمم المتحدة للبيئة أن إجراءات التخفيف من آثار المناخ لتحقيق أهداف اتفاق باريس ستكلف حوالي 22 تريليون دولار أمريكي. وفي الوقت نفسه، من خلال الحد من تلوث الهواء، يمكننا توفير 54 تريليون دولار أمريكي من الفوائد الصحية مجتمعة. والمسألة الحسابية واضحة: إن اتخاذ إجراء الآن ضد تلوث الهواء سيؤدي إلى توفير 32 تريليون دولار أمريكي.

الحق في استنشاق هواء نظيف هو حق من حقوق الإنسان

يتمتع الحق في إتاحة بيئة صحية بوضع دستوري - أقوى أشكال الحماية القانونية المتاحة - في أكثر من 100 بلد. ويلتزم قانونا بهذا 155 بلدا على الأقل، من خلال المعاهدات والدساتير والتشريعات، باحترام وحماية وإعمال الحق في إتاحة بيئة صحية.

إن الحق في استنشاق هواء نظيف مدرج أيضًا في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو مكرس بالكامل في أهداف التنمية المستدامة — المخطط العالمي لتحقيق السلام والازدهار.

هل أنت مستعد لاتخاذ إجراء؟

استكشف ما يمكنك القيام به لإشراك شركتك أو مدرستك أو عائلتك. وادع حكومتك إلى تطبيق إرشادات منظمة الصحة العالمية لتحقيق جودة الهواء في الهواء المحيط والهواء داخل البيوت.

تذكر، الهواء النقي هو حق من حقوقك!

يدور موضوع يوم البيئة العالمي في 5 يونيه/حزيران 2019 حول تلوث الهواء.وتعتمد نوعية الهواء الذي نتنفسه على خيارات نمط الحياة التي نتبعها كل يوم. تعرف على المزيد حول كيفية تأثير تلوث الهواء عليك وما الذي يتم القيام به من أجل تنظيف الهواء. ماذا تفعل لتخفيض انبعاثاتك و#دحر_تلوث_الهواء  

جدير بالذكر أن الصين هي البلد المضيف لاحتفالات يوم البيئة العالمي لهذا العام.

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع خاو تشن

المنشورات الحديثة
القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو…

القصص

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو انبعاثات…