mobile header
26 November 2019 كل ما تحتاج إلى معرفته عن تقرير فجوة الانبعاثات لعام 2019

في 26 نوفمبر 2019، أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة تقريره الرئيسي عن فجوة الانبعاثات. ولكن ما هو هذا التقرير حقا؟ ولماذا يجب أن تهتم به؟ واصل بالقراءه لمعرفة المزيد.

القصص

في 26 نوفمبر 2019، أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة تقريره الرئيسي عن فجوة الانبعاثات. ولكن ما هو هذا التقرير حقا؟ ولماذا يجب أن تهتم به؟ واصل بالقراءه لمعرفة المزيد.. 

1 ما المقصود "بفجوة الانبعاثات" ولماذا هي مهمة؟

image
تصوير بيكساباي

يمكن أيضًا تسمية الفجوة في الانبعاثات بـ "الفجوة في الالتزامات". إنها تقيس الفجوة بين ما نحتاج إلى القيام به وما نقوم به بالفعل لمعالجة تغير المناخ. الفجوة هي الفرق بين المستوى المنخفض للانبعاثات الذي يجب على العالم أن يخفض انبعاثاته ليصل إليه، مقارنةً بالمستوى المتوقع للانبعاثات بناءً على التزامات الدول الحالية بإزالة الكربون.

2. ما الذي يقيسه تقرير فجوة الانبعاثات؟

image
تصوير اليونيب

وتعد هذه الفجوة مهمة لأننا إذا لم نتمكن من سدها وتحقيق هدف خفض الانبعاثات، فسوف نواجه تأثيرات مناخية متزايدة الشدة في جميع أنحاء العالم. ومن المهم أن يعرف صانعو السياسات ومواطنوهم الفجوة بحيث تكون الالتزامات التي تعهدت بها الدول كافية لسد الفجوة..

3. ما الذي يقيسه تقرير فجوة الانبعاثات؟

image
تصوير بيكساباي

يبحث هذا التقرير السنوي من برنامج الأمم المتحدة للبيئة التقدم الذي تحرزه البلدان لسد الفجوة من خلال التزاماتها بخفض الانبعاثات، لوقف تغير المناخ في نهاية المطاف.

يقيس تقرير فجوة الانبعاثات ثلاثة خطوط اتجاه رئيسية:

1. كمية انبعاثات غازات الدفيئة كل عام حتى عام 2030

2. الالتزامات التي تعهدت بها الدول لخفض انبعاثاتها وتأثير هذه الالتزامات المحتمل على التخفيض الكلي للانبعاثات

3. السرعة التي يجب أن تقلل بها الانبعاثات للوصول إلى مستوى منخفض للانبعاثات من شأنه أن يحد من الزيادة في درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية، بتكلفة معقولة

كما يحدد التقرير الفرص الرئيسية لكل بلد لزيادة وتيرة خفض الانبعاثات اللازمة لسد الفجوة.

 4. ما الذي قمنا به حتى الآن؟

image

خلال 10 سنوات من إصدار تقرير فجوة الانبعاثات، فإن الفجوة بين ما يجب القيام به وما نقوم به بالفعل واسعة كما كانت دائمًا.

وفي أعتاب عام 2020 ، نحتاج الآن إلى خفض الانبعاثات بنسبة 7.6 في المائة كل عام من عام 2020 إلى عام 2030. وإذا لم نفعل ذلك، فسنضيع لحظة ختامية في التاريخ للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية. وإذا لم نفعل شيئًا يتجاوز التزاماتنا الحالية غير الكافية لوقف تغير المناخ، فمن المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة 3.2 درجات مئوية أعلى من مستويات ما قبل الصناعة، مع تأثير مدمر.

5. ما أهمية التخفيضات السنوية؟

image

قبل عشر سنوات، لو تصرفت الدول وفقًا لهذا العلم، لكان على الحكومات تخفيض الانبعاثات بنسبة 3.3 في المائة كل عام. واليوم، نحن بحاجة إلى خفض الانبعاثات بنسبة 7.6 في المائة كل عام. وبحلول عام 2025 فقط، ستزداد نسبة التخفيض المطلوبة إلى 15.5 في المائة كل عام. وفي كل يوم نقوم فيه بالتأخير لخفض الانبعاثات، ستصبح التخفيضات أكثر حدة وصعوبة ومكلفة.

6. من أين تأتي الانبعاثات؟

image

تمثل دول مجموعة العشرين مجتمعة 78 في المائة من جميع الانبعاثات، ولكن سبعة منها ليس لديها سياسات أو استراتيجيات حتى الآن لتحقيق تعهداتها بموجب اتفاق باريس. وتساهم أكبر أربعة دول من حيث الانبعاثات (الصين والولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 والهند) في أكثر من 55 في المائة من إجمالي الانبعاثات خلال العقد الماضي، باستثناء الانبعاثات الناتجة عن تغيير استخدام الأراضي مثل إزالة الغابات. وإذا أدرجت انبعاثات التغير في استخدام الأراضي، فستتغير التصنيفات، مع احتمال أن تكون البرازيل أكبر الدول من حيث الانبعاثات. ويأتي الجزء الأكبر من الانبعاثات من قطاع الطاقة وانبعاثاته من الوقود الأحفوري. وتنتج الصناعة أكبر بصمة تلي قطاع الطاقة، تليها الحراجة والنقل والزراعة والمباني.

7. هل ما زال بإمكاننا سد الفجوة؟ نعم نستطيع!

image
تصوير بيكساباي

لا يزال يمكن أن يقتصر تغير المناخ على 1.5 درجة مئوية. ويجب أن نخفض انبعاثاتنا إلى النصف بحلول عام 2030، وهذا سيتطلب خفض الانبعاثات بنسبة 7.6 في المائة كل عام اعتبارًا من عام 2020. والخبر السار هو أن لدينا التكنولوجيا والعلوم لنزع كربونات مصادر الطاقة وأنظمة النقل والمدن لدينا. كما لدينا المعرفة بشأن وقف إزالة الغابات وإعادة تحريجها. وتأتي هذه الإجراءات بأسعار معقولة اليوم. ما يتطلبه الأمر هو الالتزام. التزام من الحكومات، بدعم من مواطنيها.

لحسن الحظ، هناك أيضًا فهم متزايد للفوائد المتعددة الناجمة عن العمل بشأن التغير المناخي - مثل الهواء النظيف، والصحة الأفضل، والبلدات والمدن الأكثر اخضرارًا، والنمو داخل قطاع الطاقة المتجددة. وتنمو خيارات العمل والإرادة لتنفيذها بسرعة مثل هذا الفهم المتزايد.

8. ما هي الحلول الممكنة لسد الفجوة؟

image
تصوير أىسبلاش

إن إزالة الكربون بالكامل عن قطاع الطاقة أمر ضروري وممكن. وتعد الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة أمران حاسمان في التحول في مجال الطاقة. يبلغ إجمالي التخفيض المحتمل للانبعاثات بفضل توليد الكهرباء المعتمدة على الطاقة المتجددة 12.1 جيجا طن بحلول عام 2050. وهذا يعادل الإنتاج السنوي لنحو مليونين ونصف مليون محطة لتوليد الطاقة: أكثر مما تعمل في العالم اليوم. ويمكن أن يؤدي استخدام الكهرباء في قطاع النقل إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في هذا القطاع بنسبة ضخمة تبلغ 72 في المائة بحلول عام 2050. ولكل قطاع وكل دولة فرص فريدة لتسخير الطاقة المتجددة وحماية الموارد الطبيعية وحياة الشعوب وسبل عيشهم والانتقال إلى مسار إزالة الكربون.

9. ما الذي تقوم به بلدي بالضبط؟

image
تصوير بيكساباي

يسرد الفصل 2 من التقرير الالتزامات الحالية لكل بلد. بالنسبة للعديد من البلدان، تم إجراء تحليل لتحديد أكبر فرصها لإزالة الكربون بشكل أسرع.

10. ما الذي أستطيع القيام به؟ اقرأ التقرير، احصل على المعلومات وحث من لديهم صلاحيات صنع القرار على اتخاذ إجراء الآن.

المنشورات الحديثة
القصص

العمل التطوعي في نهاية كل أسبوع مع المنظمات الإنسانية هو سمة الأشخاص الذين يتمتعون بقلوب قوية. بالنسبة لماني يييزد، طالبة في مجال المياه والصرف…

الفيديوهات

زار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، مكتب الأمم المتحدة في نيروبي، كينيا واطلع على الممارسات المستدامة في مجمع الأمم المتحدة.</p…