التنوع البيولوجي

يوفر التنوع البيولوجي البنية التحتية الأساسية التي تدعم الحياة على الأرض والتنمية البشرية

يدعو يوم البيئة العالمي لعام 2020 إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية التنوع البيولوجي.

يصف التنوع البيولوجي تنوع الحياة على الأرض. ويشمل 8 ملايين نوع تعيش على كوكب الأرض – بدءا من النباتات والحيوانات وصولا إلى الفطريات والبكتيريا؛ النظم البيئية التي تؤويهم والتنوع الجيني بينهم.

قد يُنظر إلى التنوع البيولوجي على أنه شبكة معقدة، حيث يترابط كل جزء فيه. عندما يتم تغيير مكون واحد - أو إزالته - يتأثر النظام بأكمله، ويمكن أن ينتج عن ذلك عواقب إيجابية أو سلبية.

خدمات الطبيعة

تستجيب الطبيعة لبعض التحديات الأكثر إلحاحاً التي يواجهها البشر اليوم. إن الطبيعة تزودنا بالأكسجين الذي نتنفسه، وتنقي الماء الذي نشربه، وتضمن التربة الخصبة، وتنتج مجموعة متنوعة من الأغذية التي نحتاجها للبقاء في صحة جيدة تساعدنا على مقاومة الأمراض. وتمكن الباحثون الطبيون من فهم علم وظائف الأعضاء البشرية؛ تقديم مادة لتطوير الأدوية. إنها أساس معظم الصناعات وسبل العيش. بل إنها تساعد في التخفيف من تأثير تغير المناخ من خلال تخزين الكربون وتنظيم هطول الأمطار المحلية. لن تكون الحياة على الأرض ممكنة بدون خدمات الطبيعة. إنها أعظم مصالحنا المشتركة.

المتطلبات البشرية

مع متطلباتنا المتزايدة، استنزف البشر ما يفوق قدرات الطبيعة. تضاعف عدد السكان في الخمسين سنة الماضية؛ تضاعف الاقتصاد العالمي أربع مرات تقريباً وزادت التجارة العالمية بنحو عشر مرات. قد نحتاج إلى موارد كرة أرضية ونصف أو 1.6 من حجم الكرة الأرضية لتلبية المطالب التي يحتاجها الإنسان من الطبيعة كل عام.

أكد ظهور جائحة كوفيد 19 على حقيقة أننا عندما ندمر التنوع البيولوجي، فإننا ندمر النظام الذي يدعم حياة الإنسان. فقد قمنا من خلال الإخلال بالتوازن الدقيق للطبيعة، بتهيئة الظروف المثالية لانتشار مسببات الأمراض - بما في ذلك الفيروسات التاجية.

نحن مترابطون بشكل وثيق مع الطبيعة. إذا لم نعتنِ بالطبيعة، فلن نعتنِ بأنفسنا.

حان وقت الطبيعة

عقب القرارات التي اتخذتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في اتفاقية التنوع البيولوجي، يطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة وشركاؤه عقد الأمم المتحدة لاستعادة النظم الإيكولوجية (2021-2030)، وهو مبادرة عالمية لاستعادة العلاقة بين البشر والطبيعة. ويعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة أيضاً مع قادة العالم لوضع إطار عالمي جديد وطموح للتنوع البيولوجي لما بعد 2020 لتحقيق رؤية عام 2050 للعيش في وئام مع الطبيعة.

لا يمكن العيش في وئام مع الطبيعة إلا إذا أوقفنا الأثر السلبي لفقدان التنوع البيولوجي وواصلنا التنفيذ الكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030. ستساعد الاحتفالات بيوم البيئة العالمي على بناء الزخم وتوحيد المجتمع العالمي في الإجراءات من أجل التغيير الإيجابي.